أنا الحب ال كان


ثقافى أجتماعى رياضى ترفهيى
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 صمت المشاعر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العبير
عضو
avatar

عدد المساهمات : 700
السٌّمعَة : 77
تاريخ التسجيل : 29/06/2011

مُساهمةموضوع: صمت المشاعر    الأحد 2 أكتوبر - 3:32

أصبحت العلاقة بينهم كدبلة زواجها التى تزداد ضيقاً على إصبعها يوماً بعد

يوم , فكرت كثيراً فى خلعها ولكن هذا أيضاً كان يسبب لها ألماً ففى كل

الاحوال هى متألمه .

فقدت علاقتهم أكسجينها الذى سيجعلها دائماً خضراء مثمره , كانوا أشبه

برواد الفضاء عندما قفدوا قدرتهم على التواصل وهم فوق سطح القمر ولم

يعد لهم خيار سوى التواصل من خلال الاشاره .. ولكن هذة أيضاً عجزوا

عن استغلالها.


الكلمات ... الاشارات ... وحتى النظرات ضلت طريقها إليهم كما تضل

أحد الطيور المهاجره سربها , بدت الحياة بينهم رتيبه وممله ... يذهب الى

عمله مبكراً وهى لا تزال نائمة , يعود فى المساء ليغرق فى كومة من

الاوراق حتى ساعات الصباح الاولى .

لم تفكر يوماً فى لفت إنتباهه الى ما آلت إليه علاقتهم , ليس مسموح لها

أن تحدثه وهو يعمل لان ذلك يشتت تفكيره , ولا وهو يأكل لانه يطالع

الجريده , ولا وهو نائم فهذا وقت راحته , ولا ... ولا .... , ولكن متى

يحين الوقت الوقت الناسب ؟!!


فتحت الباب وقررت أن تخرج من هذا البيت المريض بالصمت , ليس
صمت الكلمات فحسب وإنما أيضاً صمت المشاعر , أخدتها قدمها الى تلك

الحديقة الهادئة القريبة من البيت , جلست على احد المقاعد المستقره تحت

الاشجار التى تحتضن ملايين العصافير فهذا وقت الغروب الذى يحمل معه

صوت عصفور عائد الى عصفورته يسرد لها أحداث يومه .


فى هذة الاثناء وقعت عينها على المقعد المقابل لها , فإذا بأسره صغيره

زوج وزوجته وإبنتهما الصغيره , جلسا يداعبا الصغيره فتتعالى ضحكتها

وإذا بها تتفاجأ بالزوجة وهى تتحدث الى زوجها بلغة الاشاره , تقوم

ببعض الاشارات البسيطة بيدها ويبدو تماماً أن زوجها يفهمها بسهولة .


إبتلعت دموع العجز وهى تسأل نفسها كيف هى وزوجها يملكون أصواتاً

ولديهم القدرة على الكلام ورغم ذلك فهم عاجزون عن التواصل بينهم ؟!

وهذة الاسره الصغيره التى شاءت الاقدار أن تحرمهم من الاستماع الى

أصوات بعضهم إستطاع كلاهما التعبير عن مشاعره والتواصل مع الاخر

فقط بمجرد إشارات , حقا أحمق من يعتقد أن من فقد أحد أعضاءه يعد

عاجزاً فالعجز الحقيقى هو أن تمتلك هذا العضو ورغم ذلك تفقد القدرة على

إستخدامه .


غادرت الحديقة وقررت أن تكسر حاجز الصمت بينهما رافضه أن تكون

مشاعرها كالكتاب المهمل الذى تراكم عليه الغبار لانه لم يجد من يقرأه





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل من زمن جميل
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 3685
السٌّمعَة : 453
تاريخ التسجيل : 03/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: صمت المشاعر    الأحد 2 أكتوبر - 8:33


_________________

===========
يقول الله تبارك وتعالى في الحديث القدسي

**((يا ابن ادم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى يا ابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك يا ابن ادم لو لقيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شئ لأتيتك بترابها مغفرة ))**
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صمت المشاعر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنا الحب ال كان :: المرأه :: ما أروع المرأه-
انتقل الى: